Scroll To Top
FLASH
  • Pour toute information (ou demande) concernant la version papier de "Liberté" écrire à : info@liberte-algerie.com

LIBERTE عربي / Actualités

قال إن "المسرح يبني ما يعجز عنه السياسيون"

أقومي: "كنت سفيرا ولم أستجب لبومدين"

كشف الفنان المخضرم "سيد أحمد أقومي"، اليوم الخميس 10 جانفي 2019، عن حيثيات تموقعه "سفيرا" ورفضه طلب الرئيس الراحل هواري بومدين قبل أربعة عقود.

في رسالة حصل عليها "ليبرتي عربي" حصريا ساعات قبل إلقاءها مساء اليوم في افتتاح مهرجان المسرح العربي الحادي عشر بالقاهرة، ذكر "أقومي": "الرئيس بومدين قال لي في منتصف السبعينيات، أريدكم ان تكونوا همزة وصل بين القمة والقاعدة".

وأوعز "أقومي": "رفضت أن يكون المسرحي الحقيقي جسرا أو بوقا أو مجرد همزة وصل وأداة دعائية"، مرافعاً لتحلي المسرحي بشعلة الإبداع والابتعاد عن التسطيح".

وتابع الوجه المسرحي والسينمائي البارز منذ خمس عشريات: "على المسرحي أن يكون رسولا و ليس عبداً مأجورا، يخدم رسالة المسرح التي وجد من أجلها، ألا وهي خدمة  قضايا الإنسان، وعليه أن يجعل أي فضاء يتحرك  فيه حدثاً مسرحياً يشجع على التفكير والمساءلة والنقد".

وأضاف "أقومي": "جئت الى المسرح حين كان الليل يخاف من النهار، دخلته في الزمن المناسب، وعشته مع فنانين استثنائيين، كان حلمي الوحيد أن أكون ممثلا مسرحيا لا غير، لذا كذبت على أبي حين وعدته أن أكون سفيرا أو محاميا أو طبيبا، لكنني أبدا لم أعده أن أكون سياسيا، وقد كنت على الخشبة سفيرا للحلم الإنساني، ومحاميا لكل القضايا العادلة، وطبيبا يحاول أن يجد دواء للحماقة البشرية".

وتحدث أقومي (78 عاما) عن "المسرح الذي يريد"، بقوله: "المسرح الذي أريد.. هو ذاك الذي يرشد المتلقي إلى منابع الفهم والحكمة، وذلك من أجل التغيير الذي لا يكون بالوقوف  ضد أشباه الآلهة فوق هذه الأرض فقط ولكن من أجل ذلك التغيير الذي يصنع منا متمردين حتى النخاع، تمرد الفهم المقدس الذي يعرف الكثير عن الأعالي والأعماق".

وتابع صاحب أكثر من 50 عملا مسرحيا وسينمائيا وتليفزيونيا: "المسرح يبني ما يعجز عنه السياسيون، والمسرحي المسكون بالتمرد هو دائم الانخراط في القضايا الإنسانية، إنه   اللامنتمي بامتياز، والمنتمي بامتياز أيضا للحق والخير والجمال، ذلك أن المسرح ليس بيانات سياسية أو شعارات فارغة أو خطب جوفاء، وحين كان التاريخ دجلا ... أردت أن أعتلي الخشبة لأقول الحقيقة وأنتصر للتغيير".

وطالب "أقومي" من سماهم "المسرحيون الذين يخدمون المواضيع المسطّحة، لمغادرة المسارح وحمل الأبواق والاتجاه  إلى مقرات الأحزاب والتجمعات السياسية، وإعلان موتهم هناك".

"نحن لسنا عجاجبية"

رفض، أقومي، الاقتصار على وضع المسرحي في خانة "المهرج والمضحك والعجاجبي"، واعتبر ذلك "عنفا لفظيا وبدنيا ممارسا منذ زمن طويل على الفنان المسرحي، وعدم تصنيفه كمبدع للقيم الجمالية.

وذكر أقومي (اسمه الحقيقي سيد أحمد مزيان أقومي): "تنازلت عن لقبي واخترت اسما مستعارا من أجل المسرح والمسرح فقط .. فالمسرح كينونتي.. وهويتي التي أعتز بها حيثما أكون، وحتى حين أكون في المنفى، فإنّ لي في كل بناية مسرح وطنا، وفي كل  خشبة أقف عليها حبلاً سرياً يجمعني بأخي الإنسان".  

وأوعز أقومي: "حين كان التاريخ دجلاً، أردت أن أعتلي الخشبة لأقول الحقيقة، فلم يكن المسرح بالنسبة لي قناعة فكرية فقط، بل كان ايماناً يلامس الروح، كنت أحمل جمرة المسرح بغبطة وفرح، لأنّ المسرح عندي درب سري مدهش قادني إلى ماهيتي، إلى كينونتي الحقيقية، وعليه لم أكن أمثل، لأني أعيش  أسئلتي .. عزلتي ... حيرتي...دهشتي ...تمردي ... ثورتي .....عذاباتي ... فرحي ..  انسانيتي ... وأنهمر على الخشبة بكل كياني".

ARTICLES CONNEXES

  • نقل مباشر
    ندوة البديل الديمقراطي: مرافعات لتفعيل آليات الانتقال

    استنكرت أحزاب "البديل الديمقراطي"، اليوم الأربعاء 26 جوان 2019، بتعاطي السلطات مع مسعاها لتنظيم لقاء تشاوري حول المبادرة الجديدة، ورسم ممثلو الأرسيدي والأفافاس والعمال وغيرهم صورة سوداوية للوضع السياسي القائم في البلاد.

  • الكاف مكنت له رغم اتهامه بالرشوة
    فيديو حكم زامبي "فاسد" يهدد الخضر

    عينت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم (الكاف)، اليوم الثلاثاء 25 جوان 2019، الحكم الزامبي جاني سيكازوي لإدارة اللقاء الهام المرتقب بين السينغال والجزائر، ضمن منافسات الجولة الثانية للمجموعة الثالثة في كأس أمم إفريقيا المتواصلة بمصر.

  • كأس أمم إفريقيا لكرة القدم 2019
    فوز كاميروني وتعادل غاني بنيني

    بدأ منتخب الكاميرون لكرة القدم، مساء الثلاثاء 25 جوان 2019، رحلة الدفاع عن لقبه، بافتكاك فوز على حساب غينيا بيساو (2 – 0)، في المقابل، عجزت نجوم غانا عن مخادعة سناجب البنين الذين فرضوا التعادل (2 – 2)، ضمن منافسات الجولة الأولى للمجموعة السادسة لكأس


Publier votre réaction

Nos articles sont ouverts aux commentaires. Chaque abonné peut y participer dans tous nos contenus et dans l'espace réservé. Nous précisons à nos lecteurs que nous modérons les commentaires pour éviter certains abus et dérives et que nous pouvons être amenés à bloquer les comptes qui contreviendraient de façon récurrente à notre charte d'utilisation.

RÉAGIR AVEC MON COMPTE

Identifiant
Mot de passe
Mot de passe oublié ? VALIDER