Scroll To Top
FLASH
  • Pour toute information (ou demande) concernant la version papier de "Liberté" écrire à : info@liberte-algerie.com

LIBERTE عربي / Actualités

حوار مع سفيان جيلالي

الجزائر أصبحت "موضوع تمويه ومجرد" أداة

أرشيف ليبرتي

يرى سفيان جيلالي رئيس حزب جيل جديد المعارض، إن الجزائر أصبحت "موضوع تمويه ومجرد أداة"، على حد تعبيره.

تابعوا هذا الحوار الخاصبـ"ليبرتي" مع سفيان جيلالي

في تعليقكم على اللائحة التي صادق عليها البرلمان الأوروبي بشأن الجزائر، اعتبرتم أن أعضاء البرلمان الأوروبي استخدموا الحركة الاحتجاجية في الجزائر لأغراض انتخابية. هل من توضيح أكثر لتصريحكم ..

تصريحي جاء تعقيبا على النقاش الذي دار بين البرلمانيين الأوروبيين حول الوضع في الجزائر. لاحظ الجميع بأن غالبية التدخلات تركزت على المسألة الدينية، وأن إغلاق أماكن العبادة غير القانونية كان في صدارة الأولويات لدى هؤلاء النواب.

وكان هناك متحدث أثنى على الوجود الاستعماري الذي دام 130 عامًا والذي كان في أيامه "وئام بين الطوائف الدينية" على حد تعبيره، وهو يقارن بين هذه الفترة وفترة الاستقلال.

ولا أريد أن أعيد هنا تصريحات ممثلي اليمين المتطرف. كل منهم أراد، من خلال الوضع في الجزائر، أن يدافع عن إيديولوجيته.

وبالتالي فإن كل غرض هؤلاء السياسيين هو توظيف الجزائريين الذين خرجوا للاحتجاج منذ 22 فيفري لدعم أطروحاتهم.

ومن هذا المنظور، كانت الجزائر موضوعًا للتمويه ومجرد أداة. وهذا أمر غير مقبول.

إنّ الدول تعمل وفق مصالحها. هل رأيتم إدانة واحدة لنظام بوتفليقة عندما كان هناك نهب غير محدود للثروة الوطنية؟

هل تعتقدون أنّه كانت هناك ديمقراطية ودولة قانون واحترام للحريات في عهد بوتفليقة؟

يجب أن يكون للجزائر علاقات ودية مع الضفة الشمالية للبحر المتوسط، لكنني أعتقد أن أوروبا لا ترانا إلا من خلال جبن وتخاذل حكّامنا.

وأنا أدين أولاً السلطة الجزائرية التي وضعت البلد في هذا الوضع المهين. وأنا لا أقبل أن تصبح الجزائر موضوع نقاش من قبل الآخرين، لكن اللائحة التي تم التصويت عليه ليس ملزمة للدول، وركّزت على انتهاكات حقوق الإنسان والحريات والمضايقات والقمع...، وهذا يمثل جزء من المطالب التي عبّر عنها الجزائريون في الشارع.

ومن هنا يمكن اعتبار ذلك شكلا من أشكال التضامن من قبل البرلمانيين الأوروبيين. ما رأيكم؟ كان أقل شيء يمكنهم أن يفعلوه التذكير بمطالب الحراك.

ولكن ما فائدة هذه اللائحة؟ هل ستكون كفيلة بالإفراج عن حاملي الراية الأمازيغية؟ وإطلاق سراح لخضر بورقعة وبقية المعتقلين؟

إنّ الجزائر تمر بظرف حساس. انهار نظام بوتفليقة، وخوفنا أن تسقط معه الدولة الجزائرية نفسها. وقد حذّر جيل جديد من ذلك عشرات المرات قبل 22 فيفري. ولا تزال الكتابات موجودة. وهذا ليس موقف جديد في حد ذاته.

علينا أن نساعد النظام على الرحيل، ليس لسواد عيونه، لكن لأن المصلحة الحيوية للجزائر تقتضي أن يكون سيّد مصيره، عندما تظهر قوى أجنبية في نزاع داخلي، مهما كان حسن نيتها، فإنّ اللعبة ستكون بالضرورة غير صحيحة وخطيرة وعلى حساب البلد.

أنا مع بناء علاقات قوية مع شركائنا. ولدينا كلنا مصالح متقاطعة.

أعرف الخلفيات التاريخية والعلاقات الجيوسياسية، وأريد لبلادي سيادة يمارسها في بيئة سلمية ومربحة اقتصاديًا للجميع.

معروف أن مسألة احترام وترقية الحريات وحقوق الإنسان وغيرها، منصوص عليها في اتفاقية الشراكة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي، ألا يسمح هذا للبرلمان الأوروبي بالتحقق من امتثال الجزائر لالتزاماتها؟

النظام السياسي الذي تفاوض على هذه الاتفاقات كان في حالة ضعف تحكم عليها بالعجز، والتنازلات المقدّمة تم التفاوض في ظروف غير مناسبة. وفي النهاية، لم يسمح هذا الاتفاق للجزائر بالتطور، بل أصبح منصة تجارية مفتوحة ومن دون أي حماية لإنتاجنا الداخلي.

بالإضافة إلى ذلك، لا بدّ من ترك الخطب الوهمية، فالدول الأوروبية، مثل بقية دول العالم، لديها صعوبات داخلية خاصة بها، ووسائلها الخاصة في التحكم بالسكان.

لا توجد حرية مطلقة، الجزائر مُلزمة بإحراز تقدم فيما يتعلق بحقوق الإنسان والحريات والديمقراطية، ولقد أظهر الجزائريون نضجا استثنائيا في الحراك. ليست المقارنة دائما صحيحة، لكن لنعترف أنّه في تسعة أشهر لم نر مشاهد العنف التي تشهدها دول أخرى في المدة الأخيرة.

لا أريد أن يسيء الناس فهم موقفي، أنا ضدّ السلطة الحالية وأنا أعمل من أجل تغيير حقيقي، ولكن يجب أن أتصرف بضمير حي وبكل تبصر.

ليبرتي

ترجمة: م. عاشوري

ARTICLES CONNEXES


Publier votre réaction

Nos articles sont ouverts aux commentaires. Chaque abonné peut y participer dans tous nos contenus et dans l'espace réservé. Nous précisons à nos lecteurs que nous modérons les commentaires pour éviter certains abus et dérives et que nous pouvons être amenés à bloquer les comptes qui contreviendraient de façon récurrente à notre charte d'utilisation.

RÉAGIR AVEC MON COMPTE

Identifiant
Mot de passe
Mot de passe oublié ? VALIDER