LIBERTE عربي / Actualités

في مقابل هزم تونس لكرواتيا

الخضر: تعادل مخيب وفضيحة اسمها بلقابلة

اكتفى منتخب الجزائر لكرة القدم، ليلة الثلاثاء 11 جوان 2019، بتعادل مخيب أمام بورندي (1 – 1) في لقاء لم يشهد تقديم الخضر لأشياء كثيرة، بالتزامن مع فضيحة غير أخلاقية أفرزها المتوسط المغترب هاريس بلقابلة، ودفعت الناخب الوطني جمال بلماضي لطرده.

على ميدان جاسم بن حمد بالدوحة، سيطر زملاء محرز على الكرة بشكل شبه مطلق، دون أن يكون ذلك مشفوعا بالفعالية.

وتقدم "بونجاح" للجزائر إثر تمريرة بلايلي (67)، قبل أن يعادل فيستون لبورندي إثر خطأ فادح من الثنائي ماندي وبلعميري وخروج خاطئ لمبولحي الذي أسهم في الهدف (73)، ليعزز البورنديون مسارهم دون هزيمة للمباراة الثامنة.

يُشار إلى أنّ تشكيلة الناخب الوطني جمال بلماضي، خاضت اللقاء بالتشكيلة الأساسية التالية: مبولحي، عطال، بن سبعيني، بن العمري، ماندي، قديورة فغولي، براهيمي، بلايلي، محرز وبونجاح.

وسيخوض الخضر اختبارا وديا ثانيا في الدوحة الأحد القادم أمام مالي.

في المقابل، فاز منتخب تونس على نائب بطل العالم منتخب كرواتيا على أرض الأخير بهدفين لواحد، حملا توقيع أنيس بدري ونعيم سليتي من ركلة جزاء.

زوبعة هاريس

لم تكن مرحلة ما بعد مباراة بورندي هادئة في محيط الخضر، حيث تسبب فيديو فاضح جرى بثه على المباشر في زوبعة كبيرة.

ومباشرة بعد اللقاء، أطلع أحد أعضاء الطاقم الفني، بلماضي على الفيديو (مدته 40 ثانية)، حيث ظهر بلقابلة (26 عاماً) متوسط بريست في وضع غير أخلاقي، بينما كان زميله ألكسندر أوكيدجا منشغلاً بلعبة فيديو.

وقرّر بلماضي طرد بلقابلة، وسط أنباء غير رسمية عن ضمّ محمد بن خمّاسة متوسط اتحاد العاصمة أو أندي ديلور مهاجم مونبولييه الفرنسي، كورقتين بديلتين قبل انقضاء آجال الكاف، في وقت لا يزال الاتحاد الجزائري لكرة القدم (الفاف) يلتزم بالصمت المطبق.

وفي أول رد فعل، قدّم بلقابلة "اعتذاراً" إلى الشعب الجزائري، وفي رسالة نشرها على صفحته الرسمية في شبكة التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، قال هاريس: "لم أكن أعلم أني على البث المباشر لشبكات التواصل، وأتحمّل مسؤولية فصلي من المنتخب".

كامـل الشيرازي