LIBERTE عربي / Actualités

موجة تشمل ولايتي تيزي وزو وبجاية

الرئاسيات: 31 رئيس بلدية يرفضون المشاركة

أعلن 31 رئيس بلدية في ولايتي تيزي وزو وبجاية إضافة إلى الأمين العام لبلدية القصر، اليوم الأحد 22 سبتمبر 2019، عن رفضهم المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر القادم.

واستنادًا إلى إفادات حصل عليها "ليبرتي عربي"، فإنّ عدد الأميار الرافضين في ولاية بجاية قفز إلى 30، بعد اجتماع الجمعة الأخير الذي أفضى إلى امتناع 20 رئيس بلدية عن لعب أي دور في الاقتراع الرئاسي المبرمج بعد 80 يومًا من الآن.

وبالتزامن مع إعلان فعاليات شعبية عن تنظيم مسيرة وتجمع ببجاية هذا الثلاثاء، برّر الأميار الـ30 خطوتهم، في إعلان جماعي بـ"الرفض القاطع لأي مشاركة في المهزلة الانتخابية"، مشددين على أنّهم سيمتنعون عن أي تنسيق مع السلطة الوطنية المستقلة لتنظيم الانتخابات.

وأتى ردّ فعل الأميار الـ30، بعد تلقي الأمناء العامون على مستوى بلدياتهم، مراسلات من سلطة تنظيم الانتخابات التي يقودها محمد شرفي، لوضع طاقم كامل يتولى الإشراف على الاقتراع.

في شأن متصل، أعلن توفيق بركة الأمين العام لبلدية القصر التابعة لولاية بجاية، عن رفضه القاطع للانخراط في العملية، وقال: "أنا أدعم إرادة الشعب الجزائري بشكل عام، وسكان القصر بشكل خاص"، فيما لا يزال موقف علي غربي رئيس بلدية القصر غامضًا، حيث لم يدل بأي تصريح.   

وجاء في إرسالية حصل عليها "ليبرتي عربي"، تشديد رشيد عودالي رئيس بلدية بوزقن التابعة لولاية تيزي وزو، على رفض مراجعة القوائم الانتخابية الخاصة ببلديته، ومعارضة تنظيم الانتخابات الرئاسية، متوعدًا بمعاقبة موظفي البلدية إن لم يمتثلوا للقرار.

وينذر امتناع المزيد من رؤساء البلديات بتهديد جدّي للعملية الانتخابية التي تمتدّ عبر 1541 بلدية، وسط تساؤلات عن الكيفية التي ستعتمدها سلطة تنظيم الانتخابات في حال اتساع رقعة الرفض.

كامـل الشيرازي