Scroll To Top
FLASH
  • L'intégralité du contenu (articles) de la version papier de "Liberté" est disponible sur le site le jour même de l'édition, à partir de 11h (GMT+1)
  • Pour toute information (ou demande) concernant la version papier de "Liberté" écrire à : info@liberte-algerie.com

LIBERTE عربي / Actualités

..."نسينا حتى اسمه" أو "أعلن أنه على قيد الحياة"

الصحافة الفرنسية "تسخر" من العهدة الخامسة وترشح بوتفليقة

أوردت وكالة الأنباء الفرنسية صباح اليوم أن "في الجزائر، سيترشح عبد العزيز بوتفليقة للعهدة الخامسة على التوالي في 18 أفريل المقبل، إلا أن ترشيح الرئيس الثمانيني المشلول والمقعد والذي لم يعد تقريبا يتكلم لم يفاجئ الصحافة الفرنسية الصادرة يوم الاثنين".

في مقال قصير، كتبت يومية "ليبراسيون" عن إعلان بوتفليقة لترشحه للانتخابات الرئاسية أنه "ينهي حالة من الشك غير حقيقية". فيما جاء في "لوباريزيان": "بالنسبة للجزائريين، لم يعد الأمر مفاجأة اضطروا لتقبلها رغما عنهم". لكن إذا كانت الصحافة الفرنسية لم تتفاجأ بترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، فهي لم تتوان في "السخرية" من رئيس "تم انتخابه دون انقطاع منذ عام 1999". وفي هذا الصدد جاء في افتتاحية جريدة "آخر أخبار الألزاس": "إن مستقبل الجزائر، كان هو وسيكون هو مرة أخرى. بالرغم من مرضه وشلل حركته ولسانه لسنوات عديدة، إلا أن عبد العزيز بوتفليقة سيستلم الحكم من جديد إذا كتب له عمر طويل، وعرف خلفاؤه الصغار المحيطون به كيف يداعبون صناديق الاقتراع كما ينبغي".

وتذكر وكالة الأنباء الفرنسية أن "الرئيس الجزائري كان دائما ينتخب بأكثر من 80٪ من الأصوات، مما يثير كل مرة موجة من التنديد بالتزوير ". كما كتب دونيس دومان من "لا نوفيل ريبابليك"، بحسب وكالة فرانس برس: "هناك رئيس في أعلى هرم الدولة الجزائرية" و"منذ يوم أمس، أعلن رسميا عن وجوده على قيد الحياة". وأضاف كاتب الافتتاحية: "من شدة تعوّدنا على غيابه وعدم الاستماع إليه، نسينا حتى اسمه. واسمه عبد العزيز بوتفليقة وهو في الواحدة والثمانين من عمره"، مذكرا أن "الرجل الثمانيني لم يعد يحرك رجليه وربما أيضا لم يعد يملك كل رأسه". وكتب جان لافالوا في "لابراس دو لا مانش" في نفس الموضوع: " لم يمنعه سنه ولا مشاكله الصحية من أن يكون المرشح الأوفر حظا للفوز في السباق القادم".

فيما ترى "لوموند": "إذا كانت فرضية التخلي عن السلطة غير واردة يوما، إلا أن فكرة القفز على الانتخابات كانت مطروحة". وجاء في جريدة "لوسوار: "ما يدل على الحرج الذي أفرزه العزم على الذهاب إلى العهدة الخامسة، أن فكرة التمديد – التوافقي – للعهدة الحالية للرئيس وتأجيل موعد الانتخابات كانت محل نقاش داخل السلطة". وتتابع نفس الجريدة: "كان الهدف هو عدم تكرار حملة 2014 التي أجريت بمرشح غائب وعاجز على مخاطبة الناخبين. إلا أن خيار التأجيل تم استبعاده في النهاية، لأنه غير مقبول دستوريا ". ومن جهتها كتبت "لوفيغارو": "قبل بضعة أسابيع، كادت الأمور أن تأخذ منحى مغايرا تماما". لكن خيار التأجيل "الذي كان سيسمح لبوتفليقة بالبقاء في السلطة ولمختلف تيارات السلطة بإيجاد توافق على الخلافة" تم التخلي عنه في النهاية.

هل عبد العزيز بوتفليقة "يدرك" فعلا أنه "مرشح لعهدة خامسة"؟ هو السؤال الذي يطرحه عسكريان في رسم كاريكاتوري منشور في جريدة "كورييه بيكارد"، يصوّر بوتفليقة وهو مرتطم على كرسيه المتحرك.

 ليبرتي/ ترجمة:م. عاشوري

 


Publier votre réaction

Nos articles sont ouverts aux commentaires. Chaque abonné peut y participer dans tous nos contenus et dans l'espace réservé. Nous précisons à nos lecteurs que nous modérons les commentaires pour éviter certains abus et dérives et que nous pouvons être amenés à bloquer les comptes qui contreviendraient de façon récurrente à notre charte d'utilisation.

RÉAGIR AVEC MON COMPTE

Identifiant
Mot de passe
Mot de passe oublié ? VALIDER