Scroll To Top
FLASH
  • Pour toute information (ou demande) concernant la version papier de "Liberté" écrire à : info@liberte-algerie.com

LIBERTE عربي / Actualités

مظاهرات حاشدة شهدتها عدة مدن

الطلبة يسقطون حسابات المتخاذلين

لم يغب الطلبة عن موعدهم الأسبوعي، إذ خرجوا أمس بالآلاف للمطالبة برحيل النظام. فبعد أكثر من عشر مسيرات منذ انطلاق الحراك، لم يتوقف الطلبة عن التظاهر يوم الثلاثاء الذي أصبح تقليدا راسخا لدعم مطالب الشعب. فلم تمنعهم لا الحرارة غير الاعتيادية التي سجلت يوم أمس، ولا المصاعب الناجمة عن الصيام من التظاهر عبر مدننا للمطالبة مرة أخرى برحيل النظام ورفض مناوراته وخارطة طريقه. ولوحظ أن التهبئة لم تضعف لا من حيث الكثافة ولا من حيث تصميم المتظاهرين على بلوغ غايتهم

. لا شك أن الطلبة تأخروا عن دروسهم، لكنهم أحيوا تقاليد النضال الذي أعاد الاعتبار وللجامعة من خلال حضورهم في قلب الحراك الشعبي. وبفضل المسيرات والندوات تحررت الجامعة من رتابتها وعزلتها السياسية المفروضة عليها، واسترجعت بذلك دورها كمكان للمعرفة والنقاش الفكري والاحتجاج. ويساهم الطلبة، بفضل إقدامهم وعزيمتهم، في الحفاظ على شعلة التعبئة متقدة في شهر الصيام، في الوقت الذي تنبأ فيه بعض المتخاذلين بانحسار الحراك في شهر رمضان. ولقد أظهرت مسيرات الطلب أمس أن عزيمة الشعب لم تتزعزع قيد أنملة. ففي العديد من المدن عبر جميع أنحاء التراب الوطني، نزل الطلبة إلى الشوارع للتعبير مجددا عن مطالب الشعب. في الجزائر العاصمة وتيزي وزو ومستغانم وقسنطينة ووهران والبويرة وبومرداس وبجاية وأم البواقي... هتف الطلبة بصوت واحد وكرجل واحد ضد كل أشكال المناورات.

"ما راناش حابسين، وفي رمضان خارجين". هو الشعار الذي ردده الطلبة بصوت عالٍ يوم أمس، ليعبّروا بذلك عن عزمهم على المضي قدماً، وعن استعدادهم لمواصلة النضال وإنارة الدرب للآخرين. وتعتبر تعبئة الطلبة بمثابة اختبار للموعد الأسبوعي الكبير يوم الجمعة المقبل. ذلك أن البعض كان متوجسا من تقلص المشاركة خلال مسيرات الطلبة الأسبوعية، ولم يتوقع دون شك هذا الإصرار وهذا التصميم لدى الطلبة للحفاظ على شعلة الحراك، مما يبشر باستمرار المظاهرات بنفس الزخم والحماس اللذين ميزّا المسيرات الشعبية منذ انطلاقتها. كان ردهم مزلزلا عندما ألحوا على رحيل الجميع من دون استثناء، مرددين أن "الشعب ليس ساذجا"، للدلالة على أن كل المحاولات الترقيعية لن تنفع للقضاء على الحراك. ولقد ظهرت بالمناسبة شعارات جديدة بالأمس ازدانت بها المظاهرات. وعبّر الطلبة عن مواقفهم بكل صراحة وضوح من قضايا الساعة، لاسيما الاعتقالات والمحاكمات والمشاورات السياسية وانتخابات 4 جويلية. وأكدوا رفضهم لخارطة طريق السلطة ومبادراتها والعدالة الاستعراضية والاعتقالات المفاجئة.

ويشكل ذلك ردا دامغا على عناد أصحاب القرار وفي نفس الوقت مقدّمة لما ستكون عليه مظاهرات الجمعة. إن نجاح مسيرات الطلبة أمس وضع حدا للتوقعات المحبطة التي روّج لها المراهنون على استنزاف الحراك. فلقد أعطى الطلبة درسا تطبيقيا في كيفية الحفاظ على التعبئة الجماهيرية وعلى جذوة النضال من أجل التغيير.

ليبرتي ترجمة: م. عاشوري

 


Publier votre réaction

Nos articles sont ouverts aux commentaires. Chaque abonné peut y participer dans tous nos contenus et dans l'espace réservé. Nous précisons à nos lecteurs que nous modérons les commentaires pour éviter certains abus et dérives et que nous pouvons être amenés à bloquer les comptes qui contreviendraient de façon récurrente à notre charte d'utilisation.

RÉAGIR AVEC MON COMPTE

Identifiant
Mot de passe
Mot de passe oublié ? VALIDER