Scroll To Top
FLASH
  • Pour toute information (ou demande) concernant la version papier de "Liberté" écrire à : info@liberte-algerie.com

LIBERTE عربي / Actualités

شباب الأرسيدي ينتقد "غياب الأمن وسوء التسيير"

بالصور .. مقتل "أصيل" يشعل الجامعات

أشعل جريمة قتل الطالب "أصيل بلالطة"، غضبا عارما في أوساط الجامعيين الذين انتفضوا في سلسلة وقفات وبيانات، اليوم الاثنين 11 فيفري 2019، وسط انتقادات من شباب الأرسيدي التقدمي لما سماه "غياب الأمن وسوء التسيير".

لم تكن الأجواء عادية هذا الاثنين في مختلف الجامعات، ولا سيما في كلية الطب بجامعة الجزائر، وعلى وقع الكآبة والصدمة والاستياء، انتظم الطلبة في وقفات رمزية عبروا فيها عن عميق تأثرهم بجريمة القتل الشنيعة التي أودت بحياة طالب في عمر الزهور، أتى من مدينة البرج ليدرس الطب، لكنه ذهب ضحية إجرام وحشي أعاد تساؤلات جدية حول ما يلف راهن المنظومة الجامعية.

وشهدت وقفة طلبة الطب ببن عكنون، مطالبة المحتجين باعتماد صرامة أكبر لضمان أمن الجامعات، والنيل من قتلة "أصيل" والطالب الزيمبابوي المغدور، كما طالبوا الوزارة الوصية لــ"إيقاف نزيف قطاع يتلوى"، على حد تعبيرهم.  

وفي بيان له إثر فاجعة ليلة الأحد، استنكر الشباب التقدمي للأرسيدي، ما حصل، واعتبر أنّ "الطالبين المقتولين هما ضحيتان لغياب الأمن وسوء التسيير التي تغزو الأوساط الجامعية".

وأشار بيان الشباب التقدمي إلى تحذيره في وقت سابق، مسؤولي قطاع التعليم العالي في عدة مرات من المناخ المتعفن والتسيير اللامسؤول للقطاع الجامعي، وتابع: "هذه الجرائم الدامية داخل وخارج الوسط الجامعي تؤكد، دون شك، عدم القدرة واللامبالاة في تسيير وعلاج مسألة الأمن في الإقامات الجامعية، هذه الأخرة التي أصبحت عرضة لجماعات المافيا والمجرمين من خارج المحيط الجامعي".

ووجّه الشباب التقدمي نداءً للطلبة الجزائريين من أجل التعبئة، والتضامن والتنظيم في أطر مستقلة من أجل أخذ والدفاع عن مطالبهم المشروعة.

من جهته، أبرز الإتحاد العام للطلابي الحر قلقه إزاء "اتساع نطاق الجرائم التي تستهدف الطلبة داخل الإقامات الجامعية"، وأشار إلى "دخول الغرباء بشكل متزايد في إقامات أولاد فايت وسعيد حمدين وبرج بوعريريج".

وتساءل الاتحاد: "هل يعقل أن يقوم 5 أعوان بضمان أمن ألف مقيم؟".

ودعا الاتحاد الطلبة إلى التحلي بروح المسؤولية، كما أهاب بـ"الجهات الأمنية والقضائية إلى كشف ملابسات الجريمتين، وتنفيذ الإعدام في حق الجناة".

 كامـل الشيرازي

الصور بعدسة: يحيى ماغا

شاهدوا المزيد من الصور 

ARTICLES CONNEXES


Publier votre réaction

Nos articles sont ouverts aux commentaires. Chaque abonné peut y participer dans tous nos contenus et dans l'espace réservé. Nous précisons à nos lecteurs que nous modérons les commentaires pour éviter certains abus et dérives et que nous pouvons être amenés à bloquer les comptes qui contreviendraient de façon récurrente à notre charte d'utilisation.

RÉAGIR AVEC MON COMPTE

Identifiant
Mot de passe
Mot de passe oublié ? VALIDER