Scroll To Top
FLASH
  • Pour toute information (ou demande) concernant la version papier de "Liberté" écrire à : info@liberte-algerie.com

LIBERTE عربي / Actualités

تأجيل ملفات 20 آخرين وسط التذمر

بالفيديو .. محكمة سيدي أمحمد تدين سجناء الراية الأمازيغية


دانت محكمة سيدي امحمد بالعاصمة، ليل الاثنين إلى الثلاثاء 12 نوفمبر 2019، 22 من مناضلي الحراك الشعبي، بالحبس 12 شهرا، بينها 6 أشهر غير نافذة، مع تغريمهم بـ30 ألف دينار.

أفاد مندوب "ليبرتي عربي"، أنّ الساعة كانت تشير إلى حدود الثانية ورب صباحًا، حين نطق رئيس هيئة المحكمة بالأحكام ضد 22 من مناضلي الحراك الشعبي.

وخلافًا لما كان منتظرًا في أوساط المحامين وترجيحهم احتمال تبرئة ساحة المعتقلين، قضى رئيس الهيئة بإدانة الـ22 الذين تمت محاكمتهم على مدار يوم الاثنين، بالحبس عامًا نصفها غير نافذ، مع فرض غرامات مالية بثلاثين ألف دينار.

وأتى ذلك، ساعات بعدما التمس وكيل الجمهورية – دون مرافعات – تسليط عقوبة الحبس النافذ لعامين مع تغريم المعتقلين ماليًا بمئة ألف دينار، بالاتكاء على مضمون المادة 79 من قانون العقوبات، وسط نفي حقوقي لوجود أي نص قانوني يجرّم رفع رايات غير العلم الوطني.

وتتعلق جميع الملفات بتهمة "المساس بالوحدة الوطنية"، لكنها لا تقتصر المتابعات على رفع الراية الأمازيغية فحسب، بل تمتدّ إلى تهم أخرى مثل "التحريض على التجمهر" و"إحباط معنويات الجيش".

وأفرزت الأحكام الصادرة سخطًا عارمًا في صفوف الموقوفين وعائلاتهم وغيرهم من الحقوقيين والنقابيين والسياسيين الذين واكبوا المحاكمات الماراثونية.

شاهدوا أجواء ما بعد صدور الأحكام

تابعوا رد فعل الناشطين وعائلات الموقوفين بعد إدانات محكمة سيدي امحمد

وأبرزت هيئة الدفاع تمسكها ببراءة المعتقلين من تهمة "المساس بالوحدة الوطنية" التي استند إليها القاضي في معاقبة المحتجزين؛ بينهم المناضلة سميرة مسوسي المنتخبة عن حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية بالمجلس الشعبي الولائي لتيزي وزو.

تابعوا تصريحات المحامي صالح حنون

تصريحات المحامي صديق موحوس إثر إدانة 22 حراكيًا

وفي حال تأييد الأحكام؛ سيبقى الموقوفون في سجن الحراش بالعاصمة إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر القادم، لأنهم سيستهلكون آليًا عقوبتهم اعتبارًا من 23 ديسمبر المقبل.

وعلم مندوب "ليبرتي عربي" أنّ الفصل في 4 ملفات تخص 20 متهمًا بينهم عدة ناشطين غير موقوفين، جرى إرجائه إلى الإثنين القادم؛ بينها قضية الناشطة الموقوفة نور الهدى ياسمين دحماني (طالبة الحقوق) التي جرى تأجيل محاكمتها إثر غياب المتهمة الثانية فتيحة بلعايفية الموضوعة تحت الرقابة القضائية.

وطالب المحامون بالإفراج المؤقت عن ياسمين دحماني، لكن رئيس الهيئة القضائية رفض الاستجابة إلى طلب هيئة الدفاع.

الفيديوهات بعدسة: محمد إيوانوغان

كامـل الشيرازي


ARTICLES CONNEXES


Publier votre réaction

Nos articles sont ouverts aux commentaires. Chaque abonné peut y participer dans tous nos contenus et dans l'espace réservé. Nous précisons à nos lecteurs que nous modérons les commentaires pour éviter certains abus et dérives et que nous pouvons être amenés à bloquer les comptes qui contreviendraient de façon récurrente à notre charte d'utilisation.

RÉAGIR AVEC MON COMPTE

Identifiant
Mot de passe
Mot de passe oublié ? VALIDER