LIBERTE عربي / Actualités

جدل مستمر حول "حقيقة وضعه" الصحي

بوتفليقة يعود إلى الجزائر بعد غياب أسبوعين

أعلنت رئاسة الجمهورية، مساء اليوم الأحد 10 مارس 2019، عن عودة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، إلى الجزائر بعد رحلة علاجية استمر 14 يوما بجنيف ووسط جدل لا يزال مستمرا حول "حقيقة وضعه" الصحي.

على وضع حالة من الغموض والتضارب، أكدت رئاسة الجمهورية وصول بوتفليقة إلى مطار بوفاريك العسكري، دون أن يتم بث صور حية للرئيس لحظة عودته من "زيارة طبية قصيرة لإجراء فحوصات طبية دورية في المستشفى الجامعي السويسري".

وقبل ساعتين ونصف، ظهرت الطائرة الرئاسية الجزائرية وهي تخرج من مستودع مطار العاصمة السويسرية، دون أن يظهر بوتفليقة وهو يستقل الطائرة.

وقال التليفزيون السويسري الرسمي إنّ نقل بوتفليقة من المستشفى إلى المطار تمّ على متن طوافة هليكوبتر، في ختام رحلة علاج بدأت في 24 فيفري الأخير.

وأقلعت الطائرة الرئاسية من مطار جنيف على 16.49 سا، ووصلت إلى مطار بوفاريك العسكري غربي العاصمة في حدود 17.34 سا. 

ولم يتضمن إعلان قناة "كنال ألجيري" في نشرة السابعة مساءاً عن عودة بوتفليقة، أي صور أو تصريحات لبوتفليقة وسط الإضراب العام ودخول الحراك الشعبي أسبوعه الثالث ضد ترشح الرئيس الحالي لعهدة خامسة في رئاسيات 18 أفريل.

كامـل الشيرازي