Scroll To Top
FLASH
  • Pour toute information (ou demande) concernant la version papier de "Liberté" écrire à : info@liberte-algerie.com

LIBERTE عربي / Actualités

منتدى الحوار يقترح خارطة طريق ويشدد

تعويض رموز النظام بشخصيات توافقية


دعا منتدى الحوار الوطني، اليوم السبت 06 جويلية 2019، إلى تعويض رموز النظام بشخصيات توافقية، كما اقترح خارطة طريق بـ3 آليات.

في ختام اجتماع احتضنته مدرسة الفندقة بضاحية عين البنيان في العاصمة، طرح منتدى الحوار وثيقة ختامية حملت مسمى "رؤية المنتدى لتحقيق مطالب الشعب"، وقال المشاركون في اجتماع غاب عنه الأرسيدي والأفافاس والعمال والأمدياس، إنّ تصورهم لخارطة الطريق، "سيقدّم إلى الرأي العام الوطني كأرضية للإثراء، وللسلطة القائمة كقاعدة لحوار وطني سيّد، وللشخصيات الراغبة في المشاركة لإيجاد حل للخروج من الأزمة".

وركّزت جماعة رحابي وبن فليس ومقري وجاب الله وبحبوح وسفيان جيلالي على ضرورة: "تعويض رموز النظام التي مازالت على رأس مؤسسات الدولة بشخصيات توافقية"، "تعيين حكومة كفاءات لتحضير انتخابات رئاسية حرة وشفافة من شأنها تمكين الشعب الجزائري من التعبير عن رأيه بكل حرية، في آجال معقولة"؛ و"إنشاء لجنة وطنية تقنية توافقية، لصياغة الإطار القانوني للهيئة الوطنية المستقلة لتنظيم والإشراف على الانتخابات".

وأجمع منشطو المنتدى على "إبعاد كل المسؤولين المتورطين في الفساد خلال حكم النظام البائد، وأولئك الذين دعوا للولاية الخامسة ودعموها، من تسيير وتحضير الانتخابات الرئاسية المقبلة، مع فتح الحوار لكل القوى السياسية والشخصيات الوطنية التي لم تدعم مناورات التمديد للرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة".

وأجمع فاعلو المنتدى على رزمة من الإجراءات المتعلقة بإنشاء "الهيئة الانتخابية المستقلة" وضبط مهامها، مع تحديد تشكيلتها، ورافعوا لأجل توفير ضمانات استقلاليتها السياسية والإدارية والمالية، كما تدارسوا كيفيات تسيير مرحلة التحضير للانتخابات الرئاسية القادمة.

وانتهى منتدى الحوار إلى إبراز الشروط الموضوعية لإنجاح الحوار، في "احترام التطلعات الشعبية، وإعادة الثقة بين كل أطراف الحوار، وخلق جو مساعد لهذا الحوار من خلال اتخاذ إجراءات تهدئة لطمأنة الرأي العام".

يُشار إلى أنّ المنتدى شهد غياب وزير الخارجية السابق أحمد طالب الإبراهيمي، وهو ما برره رحابي بـ"عارض صحي طارئ"، كما غاب رئيس الحكومة السابق أحمد بن بيتور.

الصورة بعدسة: يحيى ماغا

كامـل الشيرازي

ARTICLES CONNEXES


Publier votre réaction

Nos articles sont ouverts aux commentaires. Chaque abonné peut y participer dans tous nos contenus et dans l'espace réservé. Nous précisons à nos lecteurs que nous modérons les commentaires pour éviter certains abus et dérives et que nous pouvons être amenés à bloquer les comptes qui contreviendraient de façon récurrente à notre charte d'utilisation.

RÉAGIR AVEC MON COMPTE

Identifiant
Mot de passe
Mot de passe oublié ? VALIDER