Scroll To Top
FLASH
  • Pour toute information (ou demande) concernant la version papier de "Liberté" écrire à : info@liberte-algerie.com

LIBERTE عربي / Actualités

غموض مستمر منذ اقتياده قرب بيته

توقيف لخضر بورقعة


أعلن مصدر مقرب من عائلة المجاهد المخضرم لخضر بورقعة، اليوم السبت 29 جوان 2019، عن توقيف الوجه البارز في الولاية التاريخية الرابعة.

وعلى وقع غموض مستمر، قال المصدر ذاته، إنّه في حدود الثانية من بعد زوال اليوم، أتى شخصين بلباسين مدنيين إلى مكان قريب من منزل الرائد في ضاحية بارادو بحيدرة؛ وقدما أنفسهما كرجلي أمن قبل أن يقتادا بورقعة على متن سيارة "رونو كانغو" إلى وجهة مجهولة.

واستناداً إلى مصدر "ليبرتي"، أفيد أنّ بورقعة تمكّن من التواصل مع أبناءه وأبلغهم بتوقيفه، وتواجده في مكان لم يتعرف على موقعه.

وإلى غاية كتابة هذه الأسطر، لا تزال عائلة بورقعة تفتقد لمعلومات بشأن مآل المناضل السياسي.

وكانت آخر خرجة للمجاهد السابق، تصريحات أدلى بها قبل 48 ساعة، وشدّد فيها على أنّ "الجيش يملك مخططاً، ويحوز اسم الرئيس القادم، ويبحث وسيلة لمنحه الشرعية".

وأوعز بورقعة: "هم يملكون اسم الرئيس، ولا يمكننا المشاركة في كوميديا سياسية نهايتها معروفة مسبقاً"، على حد توصيفه.

كامـل الشيرازي


ARTICLES CONNEXES

  • تسوية رزنامة بطولة الرابطة المحترفة الأولى
    فيديو تنفس العميد بفوز الريادة

    استعاد نادي مولودية الجزائر لكرة القدم، مساء الأحد 17 نوفمبر 2019، أنفاسه بفوز صعب لكنه ثمين على حساب أهلي برج بوعريريج (1 – 0)، 96 ساعة بعد السقوط المهين بثلاثية أمام شبيبة القبائل.

  • بعد إطلاقها تهمة خطيرة قبل ساعات
    عائلات موقوفي الراية الأمازيغية تقاضي بن براهم

    كشفت مراجع حقوقية لـ"ليبرتي"، اليوم الأحد 17 نوفمبر 2019، عن تحريك عائلات موقوفي الراية الأمازيغية دعوى قضائية ضد المحامية فاطمة الزهراء بن براهم، على خلفية تصريحاتها الأخيرة المثيرة للجدل، وإطلاقها تهمة خطيرة ضد العشرات من المتابعين بـ"تهديد الوحدة

  • رفض بن ڨرينة وبن فليس وبلعيد في العاصمة وتلمسان وأدرار
    الحراكيون يشعلون أولى أيام الحملة الانتخابية

    أشعل الحراكيون ، اليوم الأحد 17 نوفمبر 2019، أولى أيام الحملة الانتخابية، ما جعل المترشحان عبد القادر بن ڨرينة وعلي بن فليس وعبد العزيز بلعيد يعيشون أوقاتا صعبة في العاصمة وتلمسان وأدرار، وسط توقعات بالسيناريو ذاته لعز الدين ميهوبي وعبد المجيد تبون.


Publier votre réaction

Nos articles sont ouverts aux commentaires. Chaque abonné peut y participer dans tous nos contenus et dans l'espace réservé. Nous précisons à nos lecteurs que nous modérons les commentaires pour éviter certains abus et dérives et que nous pouvons être amenés à bloquer les comptes qui contreviendraient de façon récurrente à notre charte d'utilisation.

RÉAGIR AVEC MON COMPTE

Identifiant
Mot de passe
Mot de passe oublié ? VALIDER