Scroll To Top
FLASH
  • Pour toute information (ou demande) concernant la version papier de "Liberté" écrire à : info@liberte-algerie.com

LIBERTE عربي / Actualités

الشعب لا يمل

رسائل الجمعة العاشرة لقايد صالح

أول شبهة ألصقت بالثورة الشعبية عند إنطلاقتها يوم 22 فيفري هي: هل تحرك هذا الشعب بحض إرادته أم هناك جهة ما قامت بإخراجه للشارع؟

التحاليل والنقاش والجدل حول هذه الاشكالية الأزلية، استغرق ساعات طويلة على شاشات التلفزيون والأمواج الاذاعية وإستهلك الكثير من الحبر والورق. لكن الشعب لا يملك أي وسيلة للرد والتعبير عن رأيه سوى إنتظار جمعة أخرى والخروج مجددا للشارع بصور جديدة من السلمية وبشارات ومطالب جديدة حيرت أكثر من لم يجدوا بعد الجواب عن سؤالهم: من حرك هذا الشعب بهذه القوة؟

ولأن النخبة عجزت عن إيجاد المتهم بإخراج الشعب إلى الشوارع والساحات العمومية، إضطر قائد الأركان ونائب وزير الدفاع الذي وجد نفسه في موقع الأب المخاطب لأبنائه بانتظام، أن يحدد لنا بنفسه الجهة المتربصة بالوطن وأخرجت الشعب من أجل الالتفاف على مطالب الشعب... وقائمة التناقضات في خطاب القايد صالح طويلة أيضا كونه لم يكلف نفسه عناء فهم رسالة المواطن الجزائري بل فضل إصدار الأحكام عليه ومحاولة توجيهه في الاتجاه الذي يبقي الوضع على ما عليه.

وجواب الشعب في الجمعة العاشرة كان واضحا ولا يريد من قايد صالح سوى شيئا واحدا "ديغاج"أ أي إرحل. وهي المرة الأولى التي يوجه فيها الجزائريون هذا الأمر لقائد الجيش بصريح العبارة، بعدما كان يخاطبه بشعار "جيش شعب خاوة خاوة". كما رد الشعب في مسيرته العاشرة بحمل أعلام وطنية كل واحدة منها تحمل ترقيم ولاية من الولايات ال48 وبشعار "مكاش عنصرية خاوة خاوة"... بمعنى أن الشعب لم تتعبه محاولات تشتيته ومحاولات توجيهه ومحاولات إتعابه مع مرور الأسابيع وإقتراب شهر رمضان... بل العكس، تمساكه يزداد من أسبوع لآخر ومطالبه تتضح من أسبوع لآخر...

وإذا أردنا أن نستخلص درسا من رسالة الشعب في الجمعة العاشرة، علينا أن لا نبحث عن الثغرات التي يمكن أن يخترق منها الحراك الشعبي أو الثورة الشعبية. وأن نبحث في المقابل عن الثغرة التي تجعل السلطة تتماطل في الاستجابة وتتأخر في إيجاد المخرج السياسي... وإن كان الخلل في وجود أشخاص ما زالوا مصرين على فرض إرادتهم على الشعب فعليهم أن يرحلوا. إرحلوا جميعا دون إستثناء...       


Publier votre réaction

Nos articles sont ouverts aux commentaires. Chaque abonné peut y participer dans tous nos contenus et dans l'espace réservé. Nous précisons à nos lecteurs que nous modérons les commentaires pour éviter certains abus et dérives et que nous pouvons être amenés à bloquer les comptes qui contreviendraient de façon récurrente à notre charte d'utilisation.

RÉAGIR AVEC MON COMPTE

Identifiant
Mot de passe
Mot de passe oublié ? VALIDER