Scroll To Top
FLASH
  • Pour toute information (ou demande) concernant la version papier de "Liberté" écrire à : info@liberte-algerie.com

LIBERTE عربي / Actualités

مطلب الإفراج عن 60 محبوسا ملأ العاصمة مجددا

عشرات آلاف المتظاهرين: حرروا الموقوفين

©Sihem Benmalek

قفز عدد المتظاهرين في الجمعة الـ23 بالعاصمة، إلى عشرات الآلاف ملأوا سماء العاصمة برسائل واضحة دعت مجددا للإفراج عن 60 مسجونا، بعد مضي عدة أسابيع عن تأييد غرفة الاتهام لحبس العشرات من المحتجين السلميين.

بعدما كان عدد هم لا يتجاوز بضع مئات بالعاصمة في حدود الحادية عشرة صباحاً، تضاعف عدد المتظاهرين ضدّ "السيستام" إلى ما يربو عن عشرات الآلاف عندما كانت الساعة تشير إلى الـ15.30 سا بعد الزوال.

ولم يكن الحرّ الجهنمي والحضور الأمني المكثّف، إلى جانب الشاحنات/المركبات التي أغلقت عدة طرقات استراتيجية في قلب العاصمة، لتنال من عزيمة المحتجين الذين احتلوا شارع ديدوش مراد، ساحة موريس أودان والساحة المقابلة للبريد المركزي.

وحرص متظاهرو العاصمة على المرافعة مجددا لتحرير الموقوفين

ورافع المحتجون أيضا لتحرير المجاهد المخضرم لخضر بورقعة

 شاهدوا هذه الوصلة

   وأتى الاحتجاج المتجدد للمتظاهرين، 24 ساعة بعد "العرض" الذي قدمه الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، وإبدائه "استعداداً" لإخلاء سبيل موقوفي المسيرات الشعبية.

.وشدّدت أحزاب "البديل الديمقراطي" على "لا جدية لأية محاولة سياسية مهما كانت طبيعتها أو أي حوار سياسي حتى تتحقق الشروط التالية :إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي، فتح المجال السياسي والإعلامي، التوقيف الفوري لكل الأجهزة القمعية وتوظيف القضاء، فضلاً عن ذهاب كل رموز النظام".

وسبق لمنظمة العفو الدولية (أمنستي)، قبل أسبوعين، السلطات الجزائرية للإفراج الفوري عن عشرات الموقوفين ممن جرى احتجازهم على خلفية رفعهم أو حملهم الراية الأمازيغية في المظاهرات الأخيرة عبر عدة ولايات في البلاد.

ولاحظت المنظمة الحقوقية غير الحكومية أنّ "السلطات الجزائرية كثّفت من التضييق على المحتجين السلميين"، وأشارت إلى توقيف "41 شخصاً في الأيام الأخيرة، لأنّه عثر بحوزتهم على الراية الأمازيغية".

يُشار إلى أنّ جميع موقوفي "الراية الأمازيغية"، وُجّهت لهم تهمة "تهديد الوحدة الوطنية" وفي حال إدانتهم، سيتم الحكم عليهم بـ10 سنوات حبساً مع تغريمهم ما بين ثلاثة آلاف و70 ألف دينار.

الصور والفيديوهات بعدسة: سهام بن مالك

كامـل الشيرازي

ARTICLES CONNEXES


Publier votre réaction

Nos articles sont ouverts aux commentaires. Chaque abonné peut y participer dans tous nos contenus et dans l'espace réservé. Nous précisons à nos lecteurs que nous modérons les commentaires pour éviter certains abus et dérives et que nous pouvons être amenés à bloquer les comptes qui contreviendraient de façon récurrente à notre charte d'utilisation.

RÉAGIR AVEC MON COMPTE

Identifiant
Mot de passe
Mot de passe oublié ? VALIDER