Scroll To Top
FLASH
  • Pour toute information (ou demande) concernant la version papier de "Liberté" écrire à : info@liberte-algerie.com

LIBERTE عربي / Actualités

في محاضرة ألقاها بسيدي عيش

كمال داود: "أعداء الجزائر تتعرفون عليهم في نشرة الثامنة"

نفى الكاتب الروائي كمال داود في محاضرة ألقاها في مدينة سيدي عيش بولاية بجاية، اليوم الجمعة 11 جانفي 2019، أن يكون كاتبا تابعا لأي جهة أو معاديا للوطن، كما تدّعي عليه بعض المنابر الإعلامية.

بدعوة من مقهى "الأنوار" الأدبي بمناسبة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، قال داوود إن تنقلاته إلى فرنسا واهتمامه بما يجري في فرنسا ينبثقان عن "عمق العلاقة الموجودة بين الجزائر وفرنسا بحكم التاريخ وتواجد جالية جزائرية قوية في هذا البلد، وأيضا بحكم اللغة والثقافة الفرنسية التي ننهل من منابعها".

وبلهجة تهكمية، قال المحاضر "إنني لست من أعداء الجزائر، كما يقال عني، لكنني أعرف الأسماء، وما عليكم سوى أن تفتحوا التلفزيون على نشرة أخبار الثامنة لتتعرفوا عليهم"، تحت تصفيق الجمهور.

وبنفس اللهجة، تابع قائلا: "يقال عني أني معادٍ للإسلام، لكنني لا أعرف كاتبا قتل أحدا، وبالمقابل أعرف حزبا سياسيا مسئولا عن اغتيال مئتي ألف شخص"، في إشارة إلى "الفيس".

وتأسف الكاتب على ما وصل إليه مستوى النقاش الفكري في بلدنا، معتبرا أنه في الجزائر "هناك من يحث الناس على تفضيل الاستماع لشمسو (اسم الدلع للداعية التلفزيوني المشهور شمس الدين) على الاستماع لكمال داود أو كاتب ياسين".

وفي ختام المحاضرة التي حضرها جمهور اكتظت به قاعة الحفلات "يوسف أبجاوي"، قام الكاتب الضيف بالتوقيع على نسخ من روايته الأخيرة "الرسام الذي يلتهم المرأة" الصادرة في باريس.

م. ع

ARTICLES CONNEXES


Publier votre réaction

Nos articles sont ouverts aux commentaires. Chaque abonné peut y participer dans tous nos contenus et dans l'espace réservé. Nous précisons à nos lecteurs que nous modérons les commentaires pour éviter certains abus et dérives et que nous pouvons être amenés à bloquer les comptes qui contreviendraient de façon récurrente à notre charte d'utilisation.

RÉAGIR AVEC MON COMPTE

Identifiant
Mot de passe
Mot de passe oublié ? VALIDER