Scroll To Top
FLASH
  • Pour toute information (ou demande) concernant la version papier de "Liberté" écrire à : info@liberte-algerie.com

LIBERTE عربي / Actualités

بوجمعة غشير في حديث مع "ليبرتي عربي"

لوح لن يذهب بعيدا .. وهذا سيناريو بلعيز ومحيط بوتفليقة

ذهب "بوجمعة غشير" رئيس الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين 11 مارس 2019، إلى أن القضاة الذين احتجوا منذ ساعات، نطقوا بحكم الشعب، واستبعد "غشير" أن يذهب "طيب لوح" بعيدا في "تهديده" للقضاة.

 في حديث مع "ليبرتي عربي"، رسم "غشير" ملامح سيناريو رئيس المجلس الدستوري "طيب بلعيز" مع محيط بوتفليقة.

تابعوا نص الحديث

أعلن أكثر من ألف قاض جزائري، رفضهم الإشراف على الرئاسيات، إذا شارك فيها بوتفليقة، أنتم كرجل قانون كيف تقاربون الخطوة وكيف ستيسر الأمور قانونيا؟

ينبغي النظر إلى القضية من عدة جوانب، أولاها الجانب الجماهيري، فهؤلاء القضاة أبناء الشعب، وهذا الأخير أخذ موقفه، ثم إنّ الدستور الجزائري ألزم القضاة بإصدار أحكامهم باسم الشعب الجزائري، وعليه نصبح أمام وضعية أنّ القضاة نطقوا بالحكم الذي أصدره الشعب الجزائري.

ومن المهام الأساسية للقضاة أنهم يستجيبوا لما قرره الشعب.

        في أول رد فعل له، طالب وزير العدل الطيب لوح، القضاة، بالتزام ما سماه "الحياد"، كيف تقرأون التصريح، وهل تتوقعون قيام الوزير بإجراءات ضد القضاة؟

نحن نتوقع من الوزير أن يقوم بإجراءات ترهيب، كعادته، لكن أعتقد أنّ الوضع الحالي لا يسمح للوزير بالذهاب بعيدا، وخاصة أنّ هناك التفاف شعبي حول القضاة، لأنّ الجماهير رأت فيما قام به القضاة نطق بحكم يعبّر عن إرادتهم، وبالتالي ليس من فائدة الوزير أن يهدّد، مثلما لا يمكنه بأنّ القضاة ليسوا حياديين.

بالعكس، القضاة لم ينحازوا إلى أي مترشح، بل انحازوا لحكم الشعب، وحكم الشعب هم من نطقوا به، وبالتالي فإنّ القضاة لم يقوموا إلاّ بواجبهم، وهو النطق بالحكم الذي أصدره الشعب.

وكان على الوزير أن يتذكر أنّه ينتمي إلى الحكومة كسلطة تنفيذية، ولا يحقّ له بأي حال من الأحوال أن يتدخل في عمل السلطة القضائية، وأي تهديد يعني تسلط السلطة التنفيذية على نظيرتها القضائية، والدستور يضمن الفصل بين السلطات.  

بقيت ساعات عن آخر أجل لإعلان المجلس الدستوري عن قائمة مرشحي رئاسيات 18 أفريل، فهل تتوقعون إمكانية سحب ترشح الرئيس بوتفليقة لعدة دواعٍ قانونية؟

لا أعتقد أنّ المجلس الدستوري سيقوم بهذه المبادرة، لكن ربما محيط الرئيس، طالما أنّ الرئيس غائب، يتلقى بصورة جيدة الرسائل المبعوثة من طرف الجماهير وسائر مكونات المجتمع من محامين ونقابات وطلبة إلخ، أقول ربما يفضي هذا التلقي الجيد بمحيط الرئيس لكي يطلب من المجلس الدستوري سحب الترشح.

لكن أن يقوم رئيس المجلس الدستوري برفض الترشح، فهذا مستبعد إطلاقاً، ما لم يقرر محيط الرئيس بالخروج بصورة مشرّفة، كأن يوعز إلى بلعيز باتخاذ قرار معين.

أجرى الحديث: كامـل الشيرازي

ARTICLES CONNEXES


Publier votre réaction

Nos articles sont ouverts aux commentaires. Chaque abonné peut y participer dans tous nos contenus et dans l'espace réservé. Nous précisons à nos lecteurs que nous modérons les commentaires pour éviter certains abus et dérives et que nous pouvons être amenés à bloquer les comptes qui contreviendraient de façon récurrente à notre charte d'utilisation.

RÉAGIR AVEC MON COMPTE

Identifiant
Mot de passe
Mot de passe oublié ? VALIDER