Scroll To Top
FLASH
  • Pour toute information (ou demande) concernant la version papier de "Liberté" écrire à : info@liberte-algerie.com

LIBERTE عربي / Actualités

بدء المحاكمة اليوم في محكمة البليدة

ما قاله المحامون عن اللقاء بين توفيق والسعيد بوتقليقة


عشية المحاكمة التي تنطلق اليوم في محكمة البليدة العسكرية، كشف دفاع الفريق المتقاعد محمد مدين المدعو توفيق والسعيد بوتفليقة ولويزة حنون، الأمينة العامة لحزب العمال، ليومية "ليبرتي" عن محتويات ملف هذه الشخصيات الثلاث.

تحدث الأستاذ قسنطيني، محامي الفريق توفيق، عن اجتماع عادي جدا. يقول: "كل شيء يتوقف على الكيفية التي يُقرأ بها هذا الملف. موضوعياً، لا يوجد شيء. إنه لقاء بين لسعيد بوتفليقة والجنرال مدين ليس فيه شيء من السياسة أو ما يضّر. كل ما في ذلك أنهم أرادوا التوصل إلى اتفاق على اسم الشخص المحتمل اقتراحه لخلافة عبد العزيز بوتفليقة الذي كان على وشك الاستقالة".

ويضيف المتحدث أن ما هو مؤكد هو أن الاجتماع تم في مكان تابع لرئاسة الجمهورية وتم تسجيله. يقول المحامي أن "الحديث المتبادل بين الشخصين عادي جدا". وكشف المجحامي أن خلال هذه المناقشة تم تداول ثلاثة أسماء لشخصيات وطنية لخلافة عبد العزيز بوتفليقة. وهم رئيسا الحكومة السابقان علي بن فليس وأحمد بن بيتور ووزير الصحة السابق عبد الحميد أبركان.

ويصر المحامي: "هذا ما دار النقاش حوله، لا أكثر ولا أقل". ويضيف أن الحديث الذي جرى بين السعيد بوتفليقة واللواء المتقاعد خالد نزار "لا يهم توفيق في شيء، لأنه في حديثه مع سعيد بوتفليقة، لم يتطرقا إلى هذا الموضوع بتاتا". وهنا يؤكد قسنطيني: "كان من المفروض أن يتولى زروال قيادة الفترة الانتقالية كرئيس للحكومة بصلاحيات رئيس".

الأمينة العامة لحزب العمال هي الشخصية الثالثة التي ستمثل أمام القاضي. يرى محاميها بوجمعة غشير، أن "قضية لويزة حنون تختلف عن باقي القضايا" لأن قرار الانتقال إلى مرحلة انتقالية يقودها الرئيس السابق للجمهورية ليامين زروال، كما يقول، نوقش في غيابها.

لم تكن لويزة حنون حاضرة في هذا النقاش. لكنها أخبرت بهذا القرار في وقت لاحق. لم توافق على ذلك وقالت إن الشارع يطالب بالتغيير. ويقول المحامي أن حنون عبّرت عن مواقف حزبها: "أي الذهاب إلى جمعية تأسيسية أو حل المجلس الشعبي الوطني ورحيل الحكومة."

وأوضح بوجمعة غشير أن السعيد بوتفليقة وتوفيق أبلغا لويزة حنون أن الرئيس قرر الاستقالة وتكليف ليامين زروال بإدارة فترة انتقالية كرئيس للحكومة بصلاحيات رئيس جمهورية، مؤكدا: "أخبرت بذلك، لكن القرار اتخذ في غيابها. وكانت تعتقد في تلك الأثناء أن عبد العزيز بوتفليقة هو من اتخذ هذا القرار. ورغم ذلك، فلم توافق عليه".

دفاع الجنرال توفيق يطالب بتأجيل المحاكمة

لا يزال فريق دفاع الأمينة العامة لحزب العمال متفائلا بشأن فرص إطلاق سراحها. "لسببين على الأقل: لأننا نحترم دولة القانون. في 27 فيفري، يوم الاجتماع، كانت لويزة حانون لا تزال نائبا في البرلمان، وبالتالي كانت محمية بموجب المادة 126 من الدستور، التي تنص على أنه لا يمكن أن متابعة نائب في البرلمان. ثم، وبصفتها رئيسة حزب سياسي، تتمتع بالحماية بموجب القانون الأساسي نفسه الذي يكرس نظام التعددية الحزبية." يقول بوجمعة غشير: "إذا ما روعيت هذه الأحكام، فمن المفروض أن يطلق سراحها". عند افتتاح الجلسة، يعتزم دفاع الجنرال توفيق المطالبة بتأجيل المحاكمة. الأستاذ قسنطيني يشرح لنا هذا المسعى الذي لا يضمن نجاحه مع ذلك.

يقول المحامي: "الجنرال توفيق هزيل جسديا. خسر 14.5 كلغ. وتعرض لكسر في كتفه الأيسر الذي لم يعالج كما ينبغي. (...) فوضعه الصحي لا يسمج له بمواجهة مثل هذه المحاكمة المهمة. فهو جالس على كرسي متحرك منذ أكثر من شهر ونصف بسبب هذا الكسر. لم يتعرض للإيذاء ، لكنه لما وقع من سريره سقط على كتفه. لذلك سيطلب التأجيل ويأمل أن يتم قبول هذا الطلب."

ويخلص الأستاذ ميلود الإبراهيمي، محامي السعيد بوتفليقة وتوفيق، إلى القول: "إننا ذاهبون بعلامة استفهام كبيرة حول إمكانية التأجيل. من وجهة نظري، فإن التهم الموجهة إلى مكليّ لا أساس لها، لكننا سنرى ما سيحدث خلال المحاكمة." أما اللواء المتقاعد خالد نزار وابنه لطفي وفريد بن حمدين، مدير شركة الصيدلة الجزائرية، المتواجدين في الخارج، فمن المحتمل أن تتم محاكمتهم غيابيا. كل المتهمين المعنيين بهذه القضية يمتابعون بنفس التهم، وهي تهمة "التآمر ضد قيادة تشكيلة عسكرية" التي يعاقب عليها القانون العسكري من 5 إلى 10 سنوات في السجن و"التآمر من أجل تغيير النظام" التي يعاقب عليها بالإعدام.

ليبرتي

ترجمة: م. عاشوري



Publier votre réaction

Nos articles sont ouverts aux commentaires. Chaque abonné peut y participer dans tous nos contenus et dans l'espace réservé. Nous précisons à nos lecteurs que nous modérons les commentaires pour éviter certains abus et dérives et que nous pouvons être amenés à bloquer les comptes qui contreviendraient de façon récurrente à notre charte d'utilisation.

RÉAGIR AVEC MON COMPTE

Identifiant
Mot de passe
Mot de passe oublié ? VALIDER